طبخاتي لأتكنز – تاكو اللحم

في هذه الأيام، عندي مطبخ. لذا قررت أن أجرب اتباع المرحلة الأولى من أتكنز (أول أسبوعين) ، واشاهد الفرق بين هذه المرة، في اعتمادي على أكل أطبخه وأضع مكوناته بنفسي، وبالتالي أعرف جيدا حجم الكربوهيدرات التي فيه، وبين المرة التي اعتمدت فيها على أكل المطاعم، وكنت فيها أقدر حجم الكربوهيدرات فيه بشكل يحتمل الخطأ بشكل قد يكون كارثي.

اضافة للمقارنة، أردت أن أجرب أتكنز في شكل آخر تماماً. شكل أستمتع فيه بخيارات طعام متنوعة وكبيرة جداً لن يمكنك الحصول عليها في المطاعم بالتأكيد.

والأهم من هذا كله، أني أريد تعلم الطبخ وأسراره.. لأني أحبه، ولأني مقبل على زواج، وسيكون أكثر من رائع لو أحصل مع زوجتي على لحظات جميلة أدهشها فيها بفني في الطبخ :D

أكمل القراءة

Share and Enjoy

  • Facebook
  • Twitter
  • Delicious
  • LinkedIn
  • StumbleUpon
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS